alexa

السبت، 27 أغسطس، 2016

سؤال عن صحة حديث هذا فرعون هذه الأمة؟ فضيلة الشيخ حاتم بن عارف الشريف

سؤال عن صحة حديث: هذا فرعون هذه الأمة؟

فضيلة الشيخ:
حاتم بن عارف الشريف




(لعرض المقال كاملاً اضغط هنا)



وللاطلاع على قسم المقالات اضغط هنا



الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وأصحابه ومن اقتفى أثره واتقى حده. أما بعد .

فمما يقال فيما يتعلق بحديث النبي صلى الله عليه وسلم في أبي جهل لما أخبر بقتله: (هذا فرعون هذه الأمة) أمور:

أولاً:
الحديث المذكور أخرجه الإمام أحمد (رقم 3824، 3825، 4246، 4247) وأبو داود مختصراً ليس فيه موطن الشاهد (رقم 2716)، والنسائي في السنن الكبر ى مختصراً (رقم 8617) وغيرهم من طريق أبي عبيدة عامر بن عبد الله بن مسعود، عن أبيه –رضي الله عنه– بقصة مقتل أبي جهل يوم بدر، وفيه قول النبي –صلى الله عليه وسلم–"هذا فرعون هذه الأمة".

غير أن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه كما عليه عامة من تكلم في هذا الإسناد من أهل العلم، وانظر البحث القوي للشيخ أبي إسحاق الحويني في هذه المسألة الإسنادية المذكورة في كتابه (النافلة في الأحـاديث الضعيفـة والباطلة 1/26 31 رقم 6) ولذلك قال ابن حزم في المحلى (9/389) عن هذا الحديث "إسناده متكلم فيه" وللحديث متابعات كلها لا تصح، ومرجعها إلى أن تكون...

.
.
.

ولتبقوا على اطلاع بجديدنا:

الثلاثاء، 23 أغسطس، 2016

الحج يكفر الذنوب ولا يسقط الحقوق فضيلة الشيخ محمد بن عبدالرحمن الدوسري رحمه الله

الحج يكفر الذنوب ولا يسقط الحقوق

فضيلة الشيخ:
محمد بن عبدالرحمن الدوسري رحمه الله




(لعرض المقال كاملاً اضغط هنا)



وللاطلاع على قسم المقالات اضغط هنا



هل الحج إلى بيت الله الحرام بمكة المكرمة يكفِّر جميع الذنوب والمعاصي السالفة، ويُسقط
ما على الإنسان من حقوق لله - تعالى - والعباد؟

فإن المظالم والتبعات وإن سقط ب الحج إثم تأخيرها في الماضي لا تسقط هي، بل لا بد من
وفائها، وأنه يتجدد إثمٌ آخر بعد الحج بتأخير الوفاء مع القدرة عليه، فإن عجز عن الوفاء
وتاب إلى الله - تعالى - ومات على ذلك يُرجَى أن يسقُط عنه إثم التأخير عن الوفاء.

يقول فضيلة الشيخ حسنين مخلوف - رحمه الله - (مفتي الديار المصرية سابقاً):

روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله ـ صلى
الله عليه وسلم ـ يقول: (من حج لله فلم يرفُث) الرَّفَث: الفُحش في القول. وقال الأزهري:
هو كلمة جامعة لكل ما يريد الرجل من المرأة (ولم يفسُق) لم يأت بسيئة ولا معصية (رجع
كيوم ولدته أمه) أي رجع من ذنوبه مشابهاً لنفسه في أنه يخرج بلا ذنب كما خرج يوم الولادة
بلا ذنب، و الذنوب تشمل الصغائر والكبائر والتَّبِعات فيكفرها جميعاً الحج المبرور المقبول
المأجور.

أما الصغائر فلا خلاف في أنه يكفِّرها ويهدمها.

وأما الكبائر والتبعات فليس معنى تكفيره إياها ما يظنه كثير من الناس خطأ من أنه يُسقطها،
سواء تعلقت بحق الله - تعالى - أو بحق العبد، فإنه لم يقل أحد بذلك وإنما معناه أنه يسقُط
إثم تأخير التوبة منها فقط. أما الحقوق نفسها فإنها لا...

.
.
.

ولتبقوا على اطلاع بجديدنا: